في العمق

 تلاميذ في مرمى نيران عدوى "كورونا" ووطن عاجز عن توفير "ماء وقطعة صابون"

تلاميذ في مرمى نيران عدوى "كورونا" ووطن عاجز عن توفير "ماء وقطعة صابون"

10 اكتوبر 2020 10:22 درة الغربي
"الأطفال غير معنيين كثيرا بفيروس كورونا" تصريح ورد على لسان رئيس الهيئة الوطنيّة للصيادلة التونسيين، الشاذلي الفندري بعد أن سجّلت بلادنا أوّل إصابة بالفيروس خلال الموجة الأولى للوباء يوم 2 مارس 2020
 
يبدو التصريح مطمئنا خاصة وأن عدوى الفيروس لم تطل عددا كبيرا من الأطفال.
 
وبالرغم من الأرقام "المطمئنة" للإصابات بالفيروس في صفوف الأطفال، إلا أنّ إجراءات حكومة إلياس الفخفاخ آنذاك شملت المدارس والمعاهد وحتى المحاضن لتخضع البلاد إلى حجر صحّي شامل من 22 مارس إلى غاية 3 ماي المنقضي.
 
إجراءات إعتبرها عديد المراقبين "إستباقية وناجعة" جسّدت نتائجها لاحقا من خلال تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا، ووُصفت بإنتصار تونس في حربها على الفيروس.
 
إنتصار لم يدم طويلا بعد أن أعلنت حكومة الفخفاخ عن قرار فتح الحدود بتاريخ 27 جوان المنقضي لتستأنف من جديد إصابات كورونا في صفوف عدد من الوافدين من الخارج.
 
إصابات وافدة سرعان ما تحوّلت إلى إصابات محلّية بعد إنتشار عدوى الفيروس لتسجّل تونس أرقاما يوميّة قياسيّة لم تشهدها في الموجة الأولى للوباء.
 
الأرقام لم تقتصر على عدد الاصابات بل شملت "وفيّات كورونا" لتبلغ آخر حصيلة وفق وزارة الصحة، 45 حالة وفاة جديدة خلال يومين.
 
أرقام "مفزعة" دفعت عددا كبيرا من الناشطين والسياسيين ونوّاب الشعب لمطالبة الحكومة بإقرار إجراءات جدّية وصارمة لوقف إنتشار عدوى الفيروس.
 
مطالب جوبهت بحزمة من "إجراءات صارمة" لحكومة هشام المشيشي تمثلت في إجبارية إرتداء الكمامات ومنع التجمّعات وإلغاء جميع التظاهرات الثقافية والرياضيّة والحفلات بالفضاءات الخاصة ولم تشمل "حزمة الإجراءات" المؤسسات التربويّة بالرغم من العودة المدرسيّة المتعثّرة لعجز عدد كبير من المدارس والمعاهد عن تطبيق البرتوكول الصحّي الذي أقرته وزارة التربية.
 
1000 إصابة بكورونا في صفوف التلاميذ والإطار التربوي:
 
لم تمر 20 يوما على العودة المدرسيّة لنسجّل أكثر من 1000 إصابة بفيروس كورونا في صفوف التلاميذ والإطار التربوي، وفق ما أفاد به الكاتب العام للجامعة العامة للتعليم الثانوي، الأسعد اليعقوبي.
 
أرقام بدت متوقّعة بإعتبار عجز عدد كبير من المؤسسات التربويّة عن تطبيق البروتوكول الصحّي وتوفير مستلزمات الوقاية من عدوى الفيروس في ظلّ إرتفاع عدد الإصابات في صفوف الأطفال والذي بلغ نسبة 20 بالمائة من مجمل الإصابات، وفق ما صرّحت به الناطقة الرسمية بإسم وزارة الصحة، نصاف بن عليّة.
 
بن عليّة التي أكّدت أن إصابات فيروس كورونا في صفوف الأطفال إقتضت إخضاع عدد منهم للعلاج في المستشفيات، مشدّدة على ضرورة تطبيق الاجراءات الوقائية من إرتداء للكمامة وإحترام التباعد الجسدي والإلتزام بتدابير النظافة العامة وغسل اليدين بالماء والصابون.
 
إجراءات وإن بدت في ظاهرها بسيطة ومتاحة للجميع، فإن عددا كبيرا من مدارسنا ومعاهدنا -خاصة في المناطق الريفيّة- عاجزة على تطبيقها.
 
"ماء وقطعة صابون"... التحدّي الأكبر
"ماء وقطعة صابون" يعتبر تحدّيا كبيرا ومن الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها عدد من مؤسساتنا التربويّة في ظل تمسّك وزارة التربية بمواصلة السنة الدراسيّة رغم بلوغ بلادنا مرحلة وبائيّة تتميّز بإنتشار سريع لهذا الفيروس القاتل.
 
إرتفاع عدد الإصابت بالفيروس في صفوف أبنائنا التلاميذ دفع العديد من الأصوات النقابية في قطاع التعليم للمطالبة بتعليق الدروس بعد أن عجزت سلطة الإشراف عن توفير أبسط مستلزمات الوقاية.
 
أصوات ومطالب ووقفات إحتجاجية نقابيّة ورسائل  رمزيّة رافقتها تخوّفات للأولياء على أبنائهم، مخاوف وصلت حدّ إمتناعهم عن إلحاق أبنائهم بمقاعد الدراسة لتخلو عدد من المدارس والمعاهد من التلاميذ على غرار بعض المدارس في أرياف ولاية القيروان والمعهد الثانوي والمدرسة الإعدادية شارع بورقيبة بمعتمدية قربة من ولاية نابل وغيرها من المؤسسات التربويّة .
 
مخاوف وصرخات فزع لأولياء تلخّصت مطالبهم في حماية أرواح أبنائهم من عدوى الفيروس داخل مؤسّسات تربويّة عجزت على توفير الماء والصابون دون المرور للحديث عن وسائل أخرى للوقاية على غرار السائل المعقّم لليدين والأقنعة الواقية للوجه وغيرها من مستلزمات الوقاية التي عجزت الدولة والعائلات محدودة الدخل خاصة، على توفيرها.
 
1415 مدرسة دون ماء
"من غير المقبول أن لا يتوفر الماء الصالح للشراب في 461 مدرسة من ضمن 1415 مدرسة إبتدائية غير مرتبطة بشبكة الماء الصالح للشراب في وقت تواجه فيه البلاد وضعا صحيا دقيقا يتطلب توفير الحد الأدنى من الحماية والوقاية في المدارس" 
تصريح لوزير التربية فتحي السلاوتي  خلال الجلسة العامة بالبرلمان يوم 2 أكتوبر الجاري.
 
الوزير أكّد كذلك أنه بات من الضروري مراجعة الخارطة المدرسية بما يمكّن من توفير مدارس بها على كل المقومات والمرافق الضرورية.
 
تصريحات الوزير لم ترافقها أيّ إجراءات مجسّدة على أرض الواقع وبقيت دار لقمان على حالها، فالوزير لم يصرّح بأنّه تمّ ربط جميع المؤسسات التربويّة في كامل تراب الجمهورية بشبكة الماء الصالح للشراب ومن المتوقّع أن لا يصرّح بذلك إلا حين مغادرته الوزارة وربما تشكيل حكومة جديدة وتعيين وزير جديد قد لا يصرّح الآخر بذلك.
 
تلاميذنا مازالوا يصارعون الإلتهاب الكبدي الفيروسي
الوضع في المدارس والمعاهد ليس بجديد ولم نكن في حاجة إلى ظهور الوباء وإعلان الحرب عليه للكشف عن هشاشة البنية التحتيّة لمؤسساتنا التربويّة، نفسها تلك المدارس والمعاهد لا توجد بها حتى دورات المياه لقضاء التلاميذ حاجاتهم البشريّة خاصة بالمناطق الريفيّة 
 
وضع وإن بدا صادما للبعض، فإنه مألوف لأولئك "المنسيين" الذين مازالوا يصارعون مرض الإلتهاب الكبدي الفيروسي، بعد أن إنتشر في صفوف التلاميذ بعدد من الولايات على غرار ولاية قفصة والقيروان والقصرين... بسبب قلّة النظافة وشرب مياه ملوّثة إن وجدت.
 
وضع كارثي ومشهد مفزع في جهات منسيّة أثبتت مرّة أخرى عجز الدولة عن حماية أطفالها وفضحت الوضع الكارثي لمدارسنا التي تحوّلت من منابر معرفيّة إلى خطر على أرواح أبنائنا في وطن عجز على توفير ماء وقطعة صابون
 
10 اكتوبر 2020 10:22

المزيد

في إنتظار "خطاب المصارحة" ... هل يطبّق "حاكم قرطاج" مقولة الفاروق "عليك بالصدق وإن قتلك" ؟

  "أعد التونسيين بالعدل والحرية وعلوية القانون على شاكلة الفاروق عمر بن الخطاب الذي يُعتبر رجل دولة بامتياز ونموذجا يحتذى به في الحزم والعدل" تلك وعود أستاذ ...

13 اكتوبر 2020 14:16

في 8 أشهر/ وصول أكثر من 7 آلاف مهاجر تونسي إلى السواحل الايطالية.. بعضهم تعرّض إلى الاعتداءات

لم يمنعهم خطر وباء "كورونا" من حلم الوصول إلى إيطاليا ولم تثنيهم "قوراب الموت" عن رحلتهم نحو مصير مجهول... أكثر من 7 ألف مهاجر تونسي غير نظامي وصلوا إلى السواحل ...

01 اكتوبر 2020 13:05

حين تصبح القيروان مقبرة الأحلام...

القيروان ذاكرة الحضارة الإسلامية ..مدينة اختزلت التاريخ بمعالمها من جامع عقبة ابن نافع ايقونة الروح الإسلامية الى فسقية الاغالبة التي تعتبر من اهم المشات المائية ...

27 ماي 2020 13:26

هل تعطي أزمة "كورونا" زخمًا للتيارات الشعبويّة في العالم ؟

إلى أي حدّ سيترك وباء كورونا بصماته على الجغرافيا السياسية العالمية؟ كيف ستكون عواقبه على العلاقات الاجتماعية والسياسية؟ هل يسدد ضربة قاضية للنهج التعددي ...

28 افريل 2020 11:01

تقرير / بسبب إنتشار "كورونا"، السلطات الألمانيّة تحذّر من إنتقال الإتجار بالمخدرات إلى شبكة الأنترنت المظلمة

وكالات- يتوقع المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية الألمانية تزايدا في انتقال الإتجار بالمخدرات إلى الفضاء الإلكتروني بسبب القيود المفروضة على الحركة في ظل مكافحة ...

10 افريل 2020 13:47