في العمق

في 8 أشهر/ وصول أكثر من 7 آلاف مهاجر تونسي إلى السواحل الايطالية.. بعضهم تعرّض إلى الاعتداءات

في 8 أشهر/ وصول أكثر من 7 آلاف مهاجر تونسي إلى السواحل الايطالية.. بعضهم تعرّض إلى الاعتداءات

01 اكتوبر 2020 13:05 غفران مرابطي
لم يمنعهم خطر وباء "كورونا" من حلم الوصول إلى إيطاليا ولم تثنيهم "قوراب الموت" عن رحلتهم نحو مصير مجهول... أكثر من 7 ألف مهاجر تونسي غير نظامي وصلوا إلى السواحل الإيطالية منذ بداية العام الحالي.
 
صور وفيديوهات تداولها ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي بعضها يوثق لوصول مهاجرين تونسيين إلى إيطاليا وبعضها الآخر يكشف معاناة من حلموا بـ"الجنة" الإيطالية ومايتعرضون إليه من انتهاكات واعتداءات "لا إنسانية" في مراكز الاحتجاز والإيواء هناك لتكون هذه المشاهد نقطة بداية تحقيقنا.
 
 
المهاجرون التونسيون وقصة الانتهاكات
 
"علاء" شاب تونسي من الشباب الذين غامروا من أجل الوصول الى ايطاليا وتحقيق الحلم إلاّ أنّه رحل قسريا أوت الماضي بقرار من السلطات الإيطالية.
 
موقع "آخر خبر أونلاين" اتصل بعلاء الذي أكّد تكرر الاعتداءات على مهاجرين تونسيين.
 
"لقد شاهدت اعتداء أعوان الشرطة الإيطالية على مهاجرين اثنين تونسيين  بالـ "ماتراك" أثناء اقامتهم بالحجر الصحي بعد محاولة هروبهما" هذا ما قاله علاء.
 
وأضاف أن الاعتداءات لم تقتصر على البعض وإنّما شملت جميع المهاجرين الذين يتعرضون يوميا لانتهاكات واعتداءات لفظية طالتهم جميعهم.
 
وشدد على أنّ الاعتداءات بالضرب من قبل عناصر الشرطة الايطالية لم تكن سابقة مستشهدا بحادثة أخرى شهدها نفس مركز الاحتجاز حين كان مقيما هناك حيث تعرض مهاجر تونسي إلى الضرب باستعمال " الماتراك " على ساقيه أثناء محاولته الهرب.
 
وأكّد أن لجوءه إلى المغامرة وركوب قوارب الموت لم يكن اختيارا وإنّما اُجبر عليه باعتبار الظروف المادية والاجتماعية التي يعانيها ببلاده.
 
وأشار مخاطبنا إلى أنّه قرر مغادرة تونس بطريقة غير شرعية بتاريخ  23 جويلية 2020 على متن مركب يحمل 12 شخصا من معتمدية جرجيس من ولاية مدنين في اتجاه السواحل الإيطالية مشيرا إلى أنهم نجحوا في الوصول إلا أنّ السلطات الإيطالية قررت ترحيل المهاجرين نحو بلدانهم قصرا.
 
أرقام مفزعة... جويلية الأعلى في تدفق المهاجرين التونسيين نحو إيطاليا
 
كشفت آخر احصائيات المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية عن وصول نحو 7885 مهاجر تونسي غير نظامي إلى السواحل الإيطالية من 1 جانفي إلى 30 أوت 2020.
 
وسجل شهر جانفي وصول (68) مهاجر، فيفري (26)، مارس (60)، أفريل (37)، ماي (498)، جوان (821)، جويلية (4145)، أوت (2230).
 
وكشفت أرقام وزارة الداخلية التونسية، في إطار النشاط الأسبوعي لوحدات الحرس الوطني في تصديها لظاهرة اجتياز الحدود خلسة، احباط 63 عملية اجتياز حدود والقبض على 784 مجتازا في الفترة الممتدة من 19 جويلية إلى 25 جويلية 2020.
 
وحسب ما جاء في تقرير المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية فإنّ العمليات المحبطة هي جزء مهم لقراءة تطور وتحولات المشهد الهجري، فالموجات الهجرية لا تقاس بعدد الواصلين أوالمفقودين فقط، فالذين وقع اعتراضهم هم أيضا من  المنخرطين في التدفقات الهجرية.
 
من جانبه أوضح أستاذ علم الاجتماع بجامعة تونس "محمد الجويلي" أن هذا الانفجار ليس الأوّل من نوعه مشيرا أنّه بعد ثورة 2011 مباشرة وفي ظرف شهرين تقريبا تمت هجرة لما يقارب 25 ألف شاب بطرق غير نظامية.
 
 
اقبال متزايد رغم خطر "كورونا"
 
أكّد محمد الجويلي أنّ العوامل أو الأسباب القديمة (تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والبطالة...) لم تعد حجتهم للـ "حرقة"، ملفتا أنّه هناك سياقات معينة تجعل عمليات الهجرة غير النظامية بهذه الكثافة.
 
وفي قراءته السيسيولوجية للإقبال المتزايد منذ بداية العام الحالي رغم وباء "كورونا"، أوضح الجويلي أنّ هناك نوع من التراخي الأمني من الجانب التونسي، مضيفا أنّ عدد من التونسيين اعتبروا ما شهدته ايطاليا خلال الموجة الأولى من جائحة "كورونا" وخاصة من حيث عدد الوفيات المسجلة  فرصة لبناء علاقات اجتماعية جديدة على غرار علاقات الزواج.
 
وأضاف الجويلي أنّ الاقتصاد الإيطالي متضرر من "كورونا" وبالتالي هناك توقعات أن يحتاج إلى يد عاملة جديدة، فضلا عن تناقل البعض فكرة مفادها أنّ إيطاليا ستسوي وضعيات المهاجرين.
 
 
وضعيات سيئة ومعاملات "لاإنسانية" 
 
النائب عن دائرة إيطاليا بمجلس نواب الشعب، سامي عبد العالي أكّد من جهته، إثر زيارته إلى جزيرة لامبيدوزا، أن المهاجرين التونسيين المقيمين بمراكز الإيواء في ايطاليا سيئة جدا واصفاً الوضع بـ «غير الإنساني».
 
وأضاف عبد العالي أنّ المهاجرين اشتكوا من ظروف الإقامة السيئة نظرا لعدم توفر مياه الاستحمام وسوء الوجبات المقدمة لهم والمعاملة اللاإنسانية من قبل السلطات الإيطالية.
 
وكشف النائب أنّ عددا من المهاجرين التونسيين أكّدوا له أنهم عرضة للتمييز في المعاملة حسب الجنسيات وأن الايطاليين يعاملون الباكستانيين والبنغاليين أفضل منهم مضيفا أن عددا منهم أكدوا له أنّه يتم وضع دواء منوّم في الأكلات المقدمة لهم حتى يتوجهوا مباشرة بعد الأكل للنوم.
 
وهو ما أكّده لنا الشاب "علاء" قبل أن يتم ترحيله حيث أفاد بأنّه بعد الأكل مباشرة يشعر بنوع من النعاس والإرهاق ورغبة في النوم مشددا على أنّه ليس على يقين بأن الوجبات المقدمة تحتوي على دواء منوّم.
 
من جانبه صرح لنا النائب عن التونسيين بالخارج مجدي الكرباعي أن ظروف الإقامة في مراكز الاحتجاز لا تخضع للاتفاقيات الدولية مضيفاً أنّ هناك اكتظاظ كبير وتكديس للمهاجرين مشيراً أن الجانب الايطالي يتذرع دائما بمسألة الطوارئ الصحية وطوارئ الهجرة.
 
وقال الكرباعي إنّ طاقة استيعاب مركز الإيواء في لامبيدوزا تبلغ 200 شخصا إلاّ أنّه يأوي ما لا يقل عن 700 مهاجر.
 
كما أكّد لنا الكرباعي، نقلا عن وزارة الداخلية التونسية، أنّه من تاريخ 1 أوت إلى 1 سبتمبر 2020 وصل ما يقارب عن 2533 مهاجر تونسي إلى السواحل الإيطالية.
 
وبخصوص الاعتداءات على المهاجرين، أكّد لنا محدثنا تسجيل اعتداءات مادية وجسدية في مركز الاحتجاز ارتبطت خاصة بحادثة اشعال عدد من المهاجرين التونسيين النار في المركز من أجل الهروب وهو ما نتج عنه مشادات بينهم وبين عناصر الشرطة الإيطالية.
 
وأشار أن المشادات تطورت ليتم الاعتداء لفظيا وبدنيا على المهاجرين التونسيين وأنّ آثار الإصابات مازال موجودا إلى -حد كتابة هذه الأسطر- وأن الفيديوهات التي تم تناقلها على وسائل التواصل الاجتماعي التي وصلته على صفحته الرسمية توثق ذلك.
 
وبخصوص قضية القاصر الذي تعرض للعنف من قبل أحد عناصر الشرطة الإيطالية في مركز إيواء أكّد لنا الكرباعي أنّ الاعتداء واضح وأنه تقدم بشكوى باسمه الشخصي كنائب عن التونسيين بالخارج والقضية متواصلة ومحل متابعة.
 
 
 
وقال الكرباعي "تلقيت عديد التشكيات من مهاجرين تونسيين مقيمين بمركز الحجر الصحي في جنوب إيطاليا تعلقت بوجود عائلة متكونة من زوج وزوجة وابنهما قاصر ومن ذوي الاحتياجات الخاصة.. فهؤلاء يفتقرون لأبسط وسائل الرعاية لذلك اتصلت بمنظمة" انقذوا الأطفال" الذين تواصلو مع السلطات الإيطالية وسيقع نقلهم إلى مركز اخر في قادم الأيام". 
 
وقد تمّ مؤخرا بتاريخ 18 سبتمبر 2020 نقل العائلة إلى مركز إيواء اخر مهيئ ويتجاوب مع إحتياجات القاصر وعائلته حسب ما أكده الكرباعي على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك".
 
وأشار إلى صعوبة التدخل لفائدة المهاجرين التونسيين المقيمين في مراكز الاحتجاز والترحيل باعتباره وأنّه ممنوع من الدخول إلى هذه المراكز ومعاينة أوضاعهم رغم صفته النيابية عن دائرة ايطاليا بخصوص الموضوع مشددا أنّه تمكن من الدخول إلى هذه المراكز فقط عندما كان ناشطا مع منظمة اطباء بلا حدود.
 
 
مبادرات خاصة لبعض النواب في ظل غياب السلطات التونسية 
 
أكّد الكرباعي أنّه لا يوجد أدنى تمثيل من قبل السلطات التونسية في إيطاليا ولا اتفاقيات بين تونس ايطاليا في هذا الموضوع مذكراً على اعتماده علاقاته الخاصة دون مساعدة القنصل أو السفير.
 
وقال "هم لا يملكون أدنى معلومات بخصوص ما يتعرض له المهاجرين التونسيين من انتهاكات واعتداءات في مراكز الاحتجاز حتى وإن ضربوا أو شتموا أو حتى ماتوا وهذا لغز كبير".
 
 
غياب كلي للجانب التونسي
 
وأضاف محدثنا "تعبت وأنا أنادي واكرر بضرورة حضور الجانب التونسي لمتابعة ومعاينة والتدخل لفائدة المهاجرين التونسيين خاصة بمراكز الاحتجاز ولكن لم يسمعني أحد".
 
وأشار الكرباعي إلى الغياب التام للجانب التونسي في مراقبة أوضاع المهاجرين في حين تسجل المنظمات الأجنبية حضورها من خلال تدخلاتها لرصد أوضاع المهاجرين.
 
وختم الكرباعي أنّ الغياب التونسي يسجل حضوره على جميع المستويات من الجمعيات والسلطة التشريعية وحتى الملحقين الاجتماعيين أو الدبلوماسيين الذين يصعب الاتصال والتواصل معهم.
 
01 اكتوبر 2020 13:05

المزيد

في إنتظار "خطاب المصارحة" ... هل يطبّق "حاكم قرطاج" مقولة الفاروق "عليك بالصدق وإن قتلك" ؟

  "أعد التونسيين بالعدل والحرية وعلوية القانون على شاكلة الفاروق عمر بن الخطاب الذي يُعتبر رجل دولة بامتياز ونموذجا يحتذى به في الحزم والعدل" تلك وعود أستاذ ...

13 اكتوبر 2020 14:16

تلاميذ في مرمى نيران عدوى "كورونا" ووطن عاجز عن توفير "ماء وقطعة صابون"

"الأطفال غير معنيين كثيرا بفيروس كورونا" تصريح ورد على لسان رئيس الهيئة الوطنيّة للصيادلة التونسيين، الشاذلي الفندري بعد أن سجّلت بلادنا أوّل إصابة بالفيروس خلال ...

10 اكتوبر 2020 10:22

حين تصبح القيروان مقبرة الأحلام...

القيروان ذاكرة الحضارة الإسلامية ..مدينة اختزلت التاريخ بمعالمها من جامع عقبة ابن نافع ايقونة الروح الإسلامية الى فسقية الاغالبة التي تعتبر من اهم المشات المائية ...

27 ماي 2020 13:26

هل تعطي أزمة "كورونا" زخمًا للتيارات الشعبويّة في العالم ؟

إلى أي حدّ سيترك وباء كورونا بصماته على الجغرافيا السياسية العالمية؟ كيف ستكون عواقبه على العلاقات الاجتماعية والسياسية؟ هل يسدد ضربة قاضية للنهج التعددي ...

28 افريل 2020 11:01

تقرير / بسبب إنتشار "كورونا"، السلطات الألمانيّة تحذّر من إنتقال الإتجار بالمخدرات إلى شبكة الأنترنت المظلمة

وكالات- يتوقع المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية الألمانية تزايدا في انتقال الإتجار بالمخدرات إلى الفضاء الإلكتروني بسبب القيود المفروضة على الحركة في ظل مكافحة ...

10 افريل 2020 13:47